مقولات حول إيليا أبو ماضي

مقولات موسومة بـ: إيليا أبو ماضي


خبّروني ماذا رأيتم ؟ أطفالا. . . . . . يتامى أم موكبا علويّا ؟
كزهور الربيع عرفا زكيّا. . . . . . ونجوم الربيه نورا سنيا
و الفراشات وثبة وسكونا. . . . . . والعصافير بل ألذّ نجيّا
‘نّني كلّما تأمّلت طفلا. . . . . . خلت أنّي أرى ملاكا سويا
قل لمن يبصر الضّباب كثيفا. . . . . . إن ّ تحت الضّباب فجرا نقيّا
أليتيم الذي يلوح زريّا. . . . . . ليس شيئا لو تعلمون زريّا
إنّه غرسة ستطلع يوما. . . . . . ثمرا طيّبا وزهرا جنيّا
ربّما كان أودع الله فيه. . . . . . فيلسوف، أو شاعرا، أو نبيّا
لم يكن كلّ عبقريّ يتيما. . . . . . إنّما كان اليتيم صبيّا
ليس يدري، لكنّه سوف يدري. . . . . . أنّ ربّ الأيتام ما زال حيّا
عندما يصبح الصغير فتيّا. . . . . . عندما يلبس الشباب حليّا
كلّ نجم يكون من قبل أن. . . . . . يبدو سديما عن العيون خفيّا
إن يك الموت قد مضى بأبيه. . . . . . ما مضى بالشّعور فيم وفيّا
و شقاء يولّد الرفق فينا. . . . . . لهو الخير بالشّقاء تريّا
لا تقولوا من أمّه ؟ من أبوه ؟. . . . . . فأبوه وأمّه سوريّا
فأعينوه كي يعيش وينمو. . . . . . ناعم البال في الحياة رضيّا
ربّ ذهن مثل النهار منير. . . . . . صار بالبؤس كالظّلام دجيّا
كم أثيم في السجن لو أدركته. . . . . . رحمة الله كان حرّا سريّا
حاربوا البؤس صغيرا. . . . . . قبل أن يستبدّ فيهم قويّا
كلّهم الجريح الملّقى. . . . . . فلنكن كلّنا الفتى السّامريّا